{مجلة واحة الجوري للأدب والتراث العربي الإلكترونية}

مجلة تهتم بالشعر والفن والأدب والنصوص المميزة
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 مسرحية شعرية المحكمة { للشاعرة انمار فؤاد منسي }

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 275
تاريخ التسجيل : 20/02/2016

مُساهمةموضوع: مسرحية شعرية المحكمة { للشاعرة انمار فؤاد منسي }   الأحد مارس 06, 2016 3:22 pm

مسرحية شعرية
...............
المحكمة
=======
فتحت الجلسة
المدعي العام يتفضل
سيدي الرئيس
بذاك الجرم المشهودِ
تم القبض على النمرودِ
والتهمة كانت واضحةٌ
عشق وسلاسل وقيودِ
قد عشق سيدة بتﻻء
ورماها بعين جلمود
قد أبق وصبأ عن الدين
وتمرد وعندي كل شهود
فجعلت الأصفاد لفيفاً
ونمور تحرسه وجنود
قد طارَح فيها اشعاراً
وتغزل فيها كما العنقود
وتناسى اننا شرقيون
وان الحب محض ورود
وفي المَشرق ياساداتي
الحب جرم لا معهود
طار بها حدود سماء
وتخطي اسوار وحدود
وكتب عن العين الحلوة
والثغر وغمازات خدود
وفضح كل مفاتنها
وتغنى فيها كما الاقدود
أهناك يا سادتي حكم
الا ان نطعمه لأسود ؟
وتمادى في الخصر الانحل
واستروى منها اسم نخيل
وجفف ادمعها الحلوة
بمياسم زهرات الانجيل
جمَع مرجانا ولألئ
ووبناها قلاعا وتماثيل
والشَعر اضحى لعبته
ينسج منه نسمات عليل
هل وصل اليكم سادتنا
الحب علينا محض دخيل
حرمه الآباء وحاروا
حرُم من أزَل مفقود ؟
وقانوننا يقتْل كل نسانا
وبذبحُ شفتان وكل نهود؟
اطلبْ اعداما وحريقا
ترميه على حقد المحقود
القاضي
الشاهد الاول يتفضل
يا سيدي الرئيس
انا اعينه الحلوة القاتلات
انا اول اللحظات والعبََرَات
انا اول الدمعات والذَرَفات
أوتسأل عن عين تعبت
ما ذاقت نوم من سنوات؟
أم تسأل عن هدب قتلت
مزقها اربا كاللعنات؟
والجفن الذي هاقد ذبل
حزنا وتساقط في المقلات
والسهر الذي طالما ثَمِل
فوقي ويغصّ بذا الآهات
يترنح لحظي في المِحجر
ويموت الموت كما الورقات
ضعف البصر الذي قد شابَ
ضاع وضيعني كما السَكَرات
ودعوته ان رُد علي
نومي وأرجِعني كما قد فات
كم نمت على حر الشمس
وغفوتُ كما تغفو النجمات
ﻻ تسقطْ موﻻي التهمه
انه مجنون بالكلمات..
انقذني يا قاضي اني
نكَّستُ البِيضَ من الرايات
اسدلتُ الاجفان اخيرا
واليك الامر واحترامات
هذه اخرتي مولاي
فسلامي عليكم والبركات
الشاهد الثاني ... ليتفضل
نعم يا سادتي...
انا القلب الجريح..
انا الجرح القريح..
انا كل اوطان الملامة
والهموم والكأبه ..
واشتداد الريح..
وكل انهاج البلاغه..
والهجاء والمديح..
قد كنت يا ساداتي يوما
طيبا حرا صحيح
اقطف النرجس غوائا
وفي النواعس استريح
اطفو فوق الماء حرا
استقي الهمس المليح
اجمع طهر القوافي
مثل بتلات الخزامى
ﻻ ابالي بالرعود
والسياج والحدود
واشتداد الريح
وصدفة يا اصدقائي..
جائني امر وفاتي..
سهم عين قد رماني
حطم كل حياتي
صرت اعدو كل ليل
قاصدا مقل الحبيب
ارنو وفي لهفات لحظي
دمع شوق او نحيب
لم اعد اجمع خزامى
زاد اعيائي الطبيب
زادني من مر حنظل
زاد في جرحي الجريح
كذا زادت بروعاتي
مروج من دجى الاقدار
وشعرها كان احقابا
من التاريخ والجلنار
تصبب مثلما بردى
ومثل السيل اذ ينهار
وغرة جبهها كانت
تغاريد ابتهالاتي
تبسمل في صلواتي
وتقراء في جريداتي
وتسكن في صحيفاتي
وسحبة حاجب مغمود
كاسياف دمشقيه
ولوحات فراتيه
وهدبها كان منتصب
قصائد جل مقفيه
واعينها معلقة
على جدران خزفيه
تسابق فيها غزلانا
تقيدها وتسبيها
ومقل من حرير الهند
ما لانت وﻻ يبست
ووجه ما حكى حسن
به قصص يوسفيه
وقد مثل غصن البان
فلا نخل وﻻ رمان
يديها مثل كف الشمش
يسطع منذ الف زمان
وصوت مثل قيثارة
والحان و الف بيان
اذا مرت كما الجوري
تزين الخطوة بالميزان
على وقعات خطواها
تضج الارض والثقلان
اراها بعين شعراء
قواقي تلهم الاتقان
يسيل الشعر من شفة
وتسقي الشعر اي كان
فهل يا سادتي امر
اشد علي من ما كان؟
فهذا القلب مظلوم
ويرفع راية الاذعان
فانا زلزال مهزوم
تفجرني كما البركان
فدعني احتسي سما
او فاقضيني للسجان
الدفاع
وكل سيوفكم سنت لرقبته
كأن الكون قد زالت مشاكله
وان حروبنا بردت
والاوزون قد رتقت
وهيروشيما قد شفيت
وان الناس قد صبحوا كعود الغار
ولم يبقى بكل الارض
الا العاشق الغدار؟؟؟؟؟؟
الا يا شاهدي الاول
ايا عينا على الجدول
الست من رمى السهم
الست اول من ابصر
الست اول العشاق
الست من تغازلهم
وتسهر فوق جفنيهم
وترهق دمع وجدانك
وتحمر اذا مرت
وتخضر اذا انطلقت
وانت كنت تفسرها
عناقيد من المرجان
وتوحي في بصيرته
بغابة من صبا بيسان
وان النيل وفراته
من عيناها يستقيان
وانهار من الجوري والمرمر
وأقمار من اللوزينج والعنبر
كما كانت تراودك بقزحيه
تثاغر فيها عسل السدر او اكثر
وكنت تصور الخطوات ملحمة
تغازل عبلة الشقراء من عنتر
وترسم برق بسمتها مداعبة
كقيس هام في ليلاه يتبعثر
واغويت الشفاه الحمر في لهب
واوقدت لهيب الحب فالتهبا
وماجت في خضاب القبل مرسلة
تمزق شفة سهرت
على اسنانها نامت
وانت وانت يا قلب تهاجمه
وتعلم كل اسراره ونجواه
وكنت انت تمدحه وتهجوه
وتطلق نبضة في القلب
لثانية اذا يغفو لتوقظه
وكنت تناثر الازهار تطربه
وكنت سعير كل النار تحرقه
فانت الامس تلعنه
وانت اليوم تقهره
الم تروي بذاك الحب من دمه؟
وتطعمه فؤاد الكبد تسعفه؟
اهان عليك ازمانا تعانقه.؟
وتتمشى بعقر الصدر تطربه
وترجو لا يمر الوقت رباه
وتقفز طربا ان ﻻحت بوادره
وتهرع مثل مثكول اذا غابت
الا تخشى حبيب القلب تنكره
اما عزت بقلب الآه شكواه
وكنت تفطر الازهار من دمعك
وكنت تقاتل الاوتار في سرك
فﻻ تذرف دموع العز في ندم
ان الدموع تموت حين تنطلق
وابقى كما الماس العتيق صلابة
وانفض غبار الحزن حين تكلم
اسمع ايا قاض فانك حاكم
ولقد قضى ربي بقسط فاعدلوا
هلا خلا قلب بيوم من هوى
ان كان كان فلتقتل انفسها الورى
هل كان شعرا لولا عشاق خلت.؟
او كان زهرا يحيا او كان الحبق
فلو اختفى الحب العفيف صفاته
ما كان دمع في العيون قد احترق
هل ذقت يا قاض حلاوة حبنا؟
او هل رايت العشق في بعض الورق؟
لا تمتعض مني فاني متيم
تلك القلوب تهيم في حين الغسق
ذاك الذي يهوى اليه براءة
فالروح تنزف والخفاق قد احترق
افرج ايا قاض فجرحه ثائر
ان الجراح تثار فلا تزد القلق
قد كنت اليكم موضح هل تعزفوا
عن قتل قلب عاشق فيه العبق
ان الهوى في القلب ﻻ يستأذن
يوما ...ولا شيماته بابا طرق
الجلسة الان للنطق بالحكم...
بعد الاطلاع.. وشهادة الشهود
واطمئنان المحكمه
لقول كل الأفئدة
وحتى شرقنا يسود
وتبقى على احوالها
جل العادات والقيود
والاغلال و الحقود
ويبقى الرجال كالحديد
والنساء كالعبيد
يرمى الآبق العنيد
في النيران والصديد
ويحرق حتى الخلاص
بالنحاس والرصاص
ويسبى كل ماله
وينثر كل رماده
ويكون عبرة لغيره
كي ﻻ تثور الثائرات
والنساء الحائرات
رفعت الجلسة
في ساحة الاحراق ينشد المحكوم
_________
اعلو انا.. شهيد الحب بسلاما
يخلد حبي ووجه الارض قد هاما
اعلو انا وجنان الخلد تطلبني
هل في البسيطة إنس كان قد داما؟
هل لي كلام لنساء الشرق اتلوه؟
هبوا وثوروا ولا تبقون أغناما..
ليس العويل على روح تفارقني
ان البكاء على من بعدي قد ناما
ﻻ تتركوا الاشباح تتلاهى بكم
انتن بشر وعند الرجل ..انعاما...
هذه النيران قد بدأت تلوعني..
وسيأتي يوم تكونون فيه قربانا
هبوا على قصر الرجال وهابطوا
ان المحبة افراحا واحلاما
...........
هتفت نساء الشرق في غضب
وزحفن ثوارا رجعن انسانا
لبيك يا قلب الحبيب انا معك
فيا نار كوني براد عليه وسلاما...
===================بقلمي الحر انمار منسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://loav.jordanforum.net
 
مسرحية شعرية المحكمة { للشاعرة انمار فؤاد منسي }
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
{مجلة واحة الجوري للأدب والتراث العربي الإلكترونية} :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: قصيدة نثر-
انتقل الى: